كلمة رئيس القسم

بسم الله الرحمن الرحيم  أصبحت وظيفة التسويق من الوظائف المهمة لأي مشروع ربحي سواء كان مشروع تجاري أم صناعي أم خدمي. بل إن نشاطات التسويق منذ السبعينيات الميلادية من القرن الماضي أصبحت من النشاطات الأساسية لأي منظمة غير ربحية سواء منها المنظمات الحكومية (الوزارات الخدمية) أو منظمات المجتمع المدني غير الهادفة للربح مثل الجمعيات الخيرية. والتسويق هو علم وفن له علاقة بكل ما تحتاجه المنظمات من أبحاث ودراسات تسويقية تسبق إنتاج السلعة أو الخدمة وذلك بهدف التعرف على حاجات ورغبات الجمهور المستهدف، ولكنه أيضاً له علاقة بكل نشاطات المنظمة التي تعقب إنتاج السلعة أو الخدمة مثل نشاطات الترويج من إعلان وعلاقات عامة وبيع شخصي، ونشاطات التوزيع والنقل والتخزين ونشاطات تطوير وتصميم السلعة ونشاطات تسعير السلعة وتثمينها وكل ما يتبع هذا النشاط من تخفيضات. والتسويق يعتبر حجر الزاوية في نجاح أي منظمة حيث أن جل اهتمامات وظيفة التسويق موجهة أصلاً للاهتمام بالعميل وخدمته والعمل على رضائه. وحيث أننا في عصر العولمة وعصر المستهلك المثقف الواعي بالخيارات أمامه وعصر المنافسة الشديدة، ومن هنا ظهر جلياً أهمية الدور الذي يعلبه التسويق للحفاظ على عملاء المنظمة. وقد أدركت جامعة الملك سعود ضرورة إنشاء قسم للتسويق من ضمن خططها التطويرية. حيث تم تغيير مسار التسويق من مسارات قسم إدارة الأعمال إلى قسم مستقل من ضمن أقسام كلية إدارة الأعمال آمل من الله سبحانه وتعالى العون والتوفيق لتحقيق إنجازات وأهداف هذا القسم

  مزيد

الرؤية القيادة في نشر المعارف التسويقية، وإجراء البحوث، وبناء علاقات الشراكة مع المجتمع.

مزيد

الرسالة توفير بيئة تعليمية لتطوير المعارف , المهارات , و الشخصية العامة للطلاب لاجراء البحوث لاثراء المعرفة في مجال التسويق , و بناء شركات مع قطاع الاعمال و الهيئات المهنية و المؤسسات المماثلة.

مزيد

الأهداف  فهم و تحليل المشاكل التجارية باستخدام التقنيات المناسبة و المهارات العددية.  التعبير عن الأفكار بوضوح و بإيجاز و بدقة و منطق من خلال التواصل الشفهي و الكتابي.  إظهار الوعي بالقضايا و المسؤوليات الاخلاقية التي تؤثر على القرارات و العمليات و الاجراءات

مزيد

حول القسم

أصبحت وظيفة التسويق من الوظائف المهمة لأي مشروع ربحي سواء أكان مشروعا تجاريا أم صناعيا أم خدميا، بل إن نشاطات التسويق منذ السبعينيات الميلادية من القرن الماضي أصبحت من النشاطات الأساسية لأية منظمة غير ربحية سواء أكان منها المنظمات الحكومية (الوزارات الخدمية) أم منظمات المجتمع المدني غير الهادفة للربح مثل الجمعيات الخيرية.
والتسويق هو علمٌ وفن له علاقة بكل ما تحتاجه المنظمات من أبحاث ودراسات تسويقية تسبق إنتاج السلعة أو الخدمة؛ وذلك بهدف التعرف على حاجات ورغبات الجمهور المستهدف، وله أيضاً علاقة بكل نشاطات المنظمة التي تعقب إنتاج السلعة أو الخدمة مثل: نشاطات الترويج من إعلان ودعاية وبيع شخصي، ونشاطات التوزيع والنقل والتخزين، ونشاطات تطوير وتصميم السلعة، ونشاطات تسعير السلعة وتثمينها وكل ما يتبع هذا النشاط من تخفيضات.
ويعد التسويق حجر الزاوية في نجاح أية منظمة حيث إن جل اهتمامات وظيفة التسويق موجهة أصلاً للاهتمام بالعميل وخدمته والعمل على إرضائه. وقد ظهرت بشكل جليّ أهمية الدور الذي يلعبه التسويق للحفاظ على عملاء المنظمة وعلى الأخص في عصر العولمة، والمستهلك المثقف الواعي بالخيارات أمامه والمنافسة الشديدة.
وقد أدركت جامعة الملك سعود ضرورة إنشاء قسم للتسويق ضمن خططها التطويرية؛ حيث تم تغيير مسار التسويق من مسارات قسم إدارة الأعمال إلى قسم مستقل ضمن أقسام كلية إدارة الأعمال،

 

مجالات التوظيف

  • أخصائي تسويق: إعداد الخطط التسويقية و تنفيذها

  • أخصائي مبيعات: تخطيط و تنفيذ عمليات البيع

  • باحث تسويق: إعداد الدراسات التسويقية اللازمة لإتخاذ القرارات التسويقية الرئيسية للمنشأة

  • أخصائي إعلان و ترويج: إعداد الخطط اللازمة في هذا المجال

  • أخصائي علاقات عامة

  • وظائف إدارية مختلفة: مدير تسويق، مدير ترويج و مبيعات، مدير مبيعات، مدير توزيع، مدير منتجات،

  • مدير خدمات العملاء

  • عمليات البيع بالتجزئة

  • مسؤول خدمات مابعد البيع

 

الدرجات العلمية في قسم التسويق

  • درجة البكالوريوس في إدارة الأعمال تخصص تسويق

  • درجة الماجستير في إدارة الأعمال

  • درجة الدكتوراه في الفلسفة في إدارة الأعمال تخصص تسويق